فرقة صوت الأخلاّء للإنشاد الديني والمديح عين الذهب تيارت

اللهم صلّ على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا ابراهيم وعلى آل سيدنا ابراهيم وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما باركت على ىسيدنا إبراهيم وعلى أل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول











شاطر | 
 

 فيصل القاسم بدأ يستفيق لكن مـتأخرا جدا مع تعليق مهم جدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
chariflassle
المشرفون
المشرفون
avatar

عدد المساهمات : 245
تاريخ التسجيل : 21/08/2009
العمر : 32
الموقع : aindheb.keuf.net

مُساهمةموضوع: فيصل القاسم بدأ يستفيق لكن مـتأخرا جدا مع تعليق مهم جدا   الإثنين فبراير 24, 2014 12:26 pm


Posted: 22 Feb 2014 11:16 AM PST
بسم الله الرحمن الرحيم 

انقل لكم جزءا من مقالة للإعلامي السوري المعروف فيصل القاسم كتبها تحت عنوان معبر جدا 

كي لا تتكرر كوارث الثورة العربية الكبرى 1916

على ضوء التكالب الدولي على الثورات العربية أصبح من الواجب التحذير من مغبة حدوث ما حدث للعرب بعد الثورة العربية الكبرى، عندما خدعتنا القوى الاستعمارية القديمة كفرنسا وبريطانيا وروسيا، وبدل أن تفي بوعودها المعسولة في الحرية والاستقلال، قامت بتمزيق المنطقة الى دويلات وكيانات هزيلة بموجب الاتفاقية الشيطانية الشهيرة ‘سايكس-بيكو’. هل تريد القوى التي تتباكى على ضحايا الثورات وتنادي بتحقق أهدافها، هل تريد لنا الحرية فعلاً، أم إنها تفعل ما فعله أسلافها عام 1916 عندما كان الانكليز يحرّضون العرب على الثورة، بينما كانوا في واقع الأمر يعملون على تقسيم المنطقة بين القوى الاستعمارية المختلفة؟



في الفترة الواقعة بين 1914-1918، كان السير هنري مكماهون يحث الشريف حسين في مكة على قيادة الثورة ضد العثمانيين واعداً العرب وقتها بالحرية والكرامة والاستقلال، بشرط أن يساعدوا فريق الحلفاء في إسقاط الخلافة العثمانية. وكلنا يتذكر لورانس العرب الشهير الذي دخل في صداقة شخصية عميقة مع الشريف حسين وأولاده، وخاصة فيصل. لقد أقنع لورانس العرب وقتها بأنه يناصر ثورتهم بحرارة، ويريد لهم فعلاً الانعتاق من نير العثمانيين، بينما كان يدري في الآن ذاته بأن من أرسلوه للشريف حسين كانوا يعلمون من وراء الكواليس على تقطيع أوصال المنطقة وابتلاعها. وفي الوقت الذي كان فيه الانجليز يدفعون العرب الى الثورة ويعدونهم بالتحرر، كان سايكس وبيكو الانكليزي والفرنسي ومعهما روسيا طبعاً، كانوا يقسمون تركة الامبراطورية العثمانية فيما بينهم بطريقة غاية في الوضاعة والحقارة، خاصة وأن سايكس وبيكو لم يزورا المنطقة العربية أبداً، ولا يعرفان شيئاً لا عن طبيعتها، ولا عن طبيعة أهلها وتركيبتها السكانية، مع ذلك قاما بالتعاون مع روسيا بتقسيمنا بطريقة لا يقبلها أي شخص في رأسه ذرة عقل. وليتهم اكتفوا بسايكس-بيكو، بل كانت بريطانيا من وراء الكواليس أيضاً تتفاوض مع الصهاينة على وطن لهم في فلسطين، وهو ما حصل عليه الصهاينة فعلياً عام 1917. 
نرجو أن لا يعيد التاريخ نفسه هذه المرة كمأساة فظيعة، إذ نجد اليوم وضعاً لا يختلف كثيراً، فأمريكا تتظاهر بالوقوف إلى جانب الثورات العربية، بينما في الخفاء يعقد لافروف وكيري صفقات سرية لا يعرف غير الله محتوياتها. ولعل أخطرها ما يسمى باتفاق كيري- لافروف، خاصة وأن البعض وصف ذلك الاتفاق بشأن سوريا والمنطقة عموماً بأنه أسوأ من سايكس-بيكو القديمة. لكن نعود، ونكرر أن هذا الكلام ليس الهدف منه التشكيك في الربيع العربي، فهو ربيع مطلوب، لا بل طال انتظاره، لكن ما أخشى منه أن يتم استغلال هذا الربيع المشروع وتحويله الى مشاريع دولية قذرة نكون فيها أكبر الخاسرين. اللهم اشهد أني بلغت.

‘ كاتب واعلامي سوري

و ها هو التعليق 

انتهت مقالة فيصل القاسم الذي شارك ببرامجه في المخططات الإستعمارية لا شك من دون قصد وها هوذا بدا يعترف بالحقيقة المرة و بدا يربط بين ما حدث الآن و ما حدث البارحة قبل مئة عام بالضبط لدي تصحيح بسيط لا بد منه روسيا آنذاك لم تكن طرفا في المؤامرة الفرنسية البريطانية لكن تم إبلاغهم بها و تم فرضها عليهم كما تم فرض اتفاقات أخرى عليهم خسرو فيها اراضي روسية لانهم كانو في وضعية ضعيفة جدا هذا فقط تصحيح تاريخي لفيصل القاسم 
ومن المعروف عن الصهاينة يخططون لكل مئة عام و كل مئة عام خططو لها تبتدئ بالثورات تنادي بالحرية و الدمقراطية او باية قيم تحلم بها الشعوب فحلم المسلمين هو الخلافة الإسلامية و الكرامة وهي عناوين الثورات العربية الآن و هي نفسها عنوان الثورة العربية الكبرى آنذاك و التي ادت لضياع فلسطين و إسقاط الخلافة العثمانية اما هذه الايام فالتهديد يشمل كامل المنطقة خصوصا الدولة السورية خصوصا ان هنري كيسنجر الصهيوني الماسوني و احد دهاقنة حكماء صهيون في العصر الحديث قال كلاما خطيرا ذو دلالات عميقة جدا جعلت اليهود في العالم يحبسون انفاسهم و يحاولون تفسير كلامه فقد اتصل على وجه السرعة باحد الصحفيين وطلب منه ان ينشر هذا الكلام المقتضب على لسانه أن دولة كيان العدو ستختفي في عشر سنوات هذا ما قاله هو 

و لدي تعليق و قبل ان يفرح بهذا الكلام المسلمون فهو لا يقصد اختفاء المشروع الصهيوني بل يقصد العكس تماما فكيان العدو المعروف إنما كان المرحلة الأولى في مشروعهم و سيختفي هذا الكيان الصغير و سيعوضه كيان آخر اكبر حجما و جبروتا و خطرا و إجراما و بمسمى جديد يحتل مساحات من العراق و الشام و مصر من طبيعة الحال هذا المشروع سيحتاج إلى مئة عام ليتحقق لهم لكن بوادره الأولى بدات ترتسم الآن من خلال التحالف الغيرالمعلن بين الوهابية و الصهيونية و خطط تدمير إيران و سوريا و ربما تركيا و لن نخرج من هذا النفق إلا بالوحدة بين المسلمين سنة و شيعة و دحر الفكر الوهابي العميل و خنقه             (منقول)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فيصل القاسم بدأ يستفيق لكن مـتأخرا جدا مع تعليق مهم جدا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فرقة صوت الأخلاّء للإنشاد الديني والمديح عين الذهب تيارت :: فلسطينيــــــــــــــــــــــــــــــــــات :: كلنا غزة-
انتقل الى: